قصة هاروت وماروط من القران الكريم , هاروط وماروط 2024.

قصة هاروت وماروت

قصة هاروت وماروت) •·.·´¯`·.· •
لما أهبط الله آدم عليه السلام إلى الأرض
قالت الملائكة أي ربنا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء
ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون البقرة 30
قالوا ربنا نحن أطوع لك من بني آدم
قال الله تعالى للملائكة هلموا ملكين من الملائكة حتى نهبطهما إلى الأرض
فتنظروا كيف يعملان
قالوا ربنا هاروت وماروت
فأهبطا إلى الأرض
ومثلت لهما الزهرة امرأة من أحسن البشر
فجاءتهما فسألاها نفسها قالت لا والله حتى تتكلما بهذه الكلمة من الإشراك
فقالا لا والله لا نشرك بالله شيئا أبدا
فذهبت عنهما ثم رجعت بصبي تحمله
فسألاها نفسها فقالت لا والله حتى تقتلا هذا الصبي فقالا لا والله لا نقتله أبدا
فذهبت ثم رجعت بقدح خمر تحمله
الموضوع الأصلى من هنا: http://bayt.el-emarat.com/#162979#post1970977
فسألاها نفسها فقالت لا والله حتى تشربا هذا الخمر فشربا حتى سكرا
فوقعا عليها وقتلا الصبي
فلما أفاقا قالت المرأة والله ما تركتما شيئا مما أبيتماه إلا فعلتماه حين سكرتما
فخيرا بين عذاب الدنيا والآخرة فاختارا عذاب الدنيا
فلما أن أفاقا جاءهما جبريل عليه السلام من عند الله عز وجل
وهما يبكيان فبكى معهما
وقال لهما ما هذه البلية التي أجحف بكما بلاؤها وشقاؤها
فبكيا إليه فقال لهما إن ربكما يخيركما بين عذاب الدنيا
وأن تكونا عنده في الآخرة في مشيئته
إن شاء عذبكما وإن شاء رحمكما وإن شئتما عذاب الآخرة
فعلما أن الدنيا منقطعة وأن الآخرة دائمة
وأن الله بعباده رؤوف رحيم
فاختارا عذاب الدنيا وأن يكونا في المشيئة عند الله
قال فهما ببابل فارس معلقين بين جبلين في غار تحت الأرض
يعذبان كل يوم طرفي النهار إلى الصيحة
ولما رأت ذلك الملائكة خفقت بأجنحتها في البيت
ثم قالوا اللهم اغفر لولد آدم
عجبا كيف يعبدون الله ويطيعونه على ما لهم من الشهوات واللذات
فاستغفرت الملائكة بعد ذلك لولد آدم
فذلك قوله سبحانه (والملائكة يسبحون بحمد ربهم ويستغفرون لمن في الأرض )الشورى 5
منقول للعلم خالص تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Scroll to Top