الصرع الجزئي البسيط و الصرع الجزئي المركب 2024.

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


احبتي في الله سانقل لكم موضوعا كاملا عن الصرع

من موقع المنظمة العالمية للصرع

الله يبعده عن امة الاسلام


" نوبات الصرع"

نوبات الصرع الجزئية

تأخذ نوبات الصرع عدة أشكال مختلفة . من بينها نوبة الصرع الجزئية وهي أكثر الأنواع شيوعاً خاصة بين البالغين وتنشأ عادة من موضع محدد في الدماغ. تنقسم نوبات الصرع الجزئية إلى نوعين- نوبات بسيطة ونوبات معقدة.

نوبات الصرع الجزئية البسيطة

ويشار إليها عادة بالنوبات التحذيرية أو النسمة ( الحس الشخصي) وهي الإحساس الشخصي الذي يسبق النوبات الاشتدادية . حيث يكون الشخص واعياً بالكامل خلال هذه النوبات ولا يفقد وعيه . تعتمد أعراض هذه النوبات على الجزء النشط من الدماغ أثناء النوبة . وقد تشمل الأعراض رجفة في جزء واحد من الجسم ، خوف ، قلق ، غثيان، الإحساس بالضحك والذي قد يتطور إلى أصوات عالية أو رائحة مميزة كذلك أضواء أو تغير فى النظر أو احساس بتنمل و لسعات كهربائية فى أجزاء من الجسم . علماً بأن الأعراض تختلف إلى حد كبير من شخص إلى آخر تبعاً لموقع نشاط النوبة في الدماغ.
الموضوع الأصلى من هنا: http://bayt.el-emarat.com/#31939#post345713

نوبات الصرع الجزئية المركبة

يبدو الشخص واعياً أثناء نوبات الصرع الجزئية المركبة لكنه غالبا لا يدرك من حوله أثناء النوبة . وقد يكون الشخص قادراً على السمع ولكنه لا يكون قادراً على الاستجابة للقريبين منه . و تبدو عادة هذه النوبة مشابهة لنوبة صرع التغيب في كون الإنسان قد يبقى محملقاً في الفراغ. و تدوم النوبة عموماً لفترة أطول وقد يكون هنالك بعض التصرفات أو الحركات اللاإرادية مثل تقليب أو تمطيط الشفاه أو المضع أو حركات طرفية لا إرادية مثل حركة يد متكررة متماثلة بعكس النوبة الغيبية التي تنتهي فجأة بعد "30 " ثانية أو أقل ، بينما تدوم نوبة الصرع الجزئية المركبة عادة لمدة دقيقة إلى دقيقتين وتحتاج إلى فترة أطول لاسترداد الوعي والنشاط. وليس مستغرباً أن تبدأ نوبة الصرع الجزئية كنوبة بسيطة تتطور إلى نوبة صرع جزئية مركبة ومن ثم تتحول إلى نوبة ارتجاجية كبيرة أو نوبة تشنجية.

الأسباب

النوبات الجزئية لا تكون عادة من النوع الوراثي ، فقد تحدث نتيجة لإصابة ، أو التهاب سابق أو ورم حميد يؤدي إلى حدوث تفريغ كهربائي غير عادي في منطقة معينة من الدماغ. و في حالات عديدة لا يستطيع الطب تحديد السبب الحقيقي للصرع.

التشخيص

إذا كنت تعتقد أن شخصاً ما يعاني من نوبة صرع فمن المهم جداً تقديم وصف دقيق للأعراض التي شاهدتها ، إذ سيعتمد الطبيب والى حد كبير على هذا الوصف لتحديد ما إذا كانت هذه الأعراض لنوبة صرع أو هي أعراض مرض آخر. هذا ويجري عادة تخطيط كهربائي للدماغ فإذا كانت نتيجة التخطيط غير طبيعية فإنها بذلك تعطي الطبيب معلومات مهمة تساعده في التشخيص . من جهة أخرى فأَن التخطيط السليم للدماغ قد لا يحدد سبب نوبة الصرع. ومن المحتمل أن تساعد مراقبة المريض بكاميرات الفيديو بإضافة إلى التخطيط الكهربائي للدماغ كثيراً في تشخيص النوبة . وفي بعض الأحيان يكون الفحص بالكمبيوتر مثل التصوير بالأشعة المقطعية والتصوير بالرنين المغناطيسي مفيدان في إعطاء الطبيب نظرة تفصيلية للدماغ. جدير بالذكر أن هذه الاختبارات لا تخبرنا ما إذا كان هذا الشخص يعاني من نوبة صرع ولكنها ربما تكشف عن وجود إصابة سابقة أو خلل في الأوعية الدموية يكون سبب الصرع.

وهناك أيضاً عدد من الاختبارات يمكن أجراؤها ، إذ ليس هناك اختبار محدد ووحيد يفيدنا دائماً فيما إذا كان الشخص مصاب بالصرع أم لا ، وقد نوجد أحيانا صعوبة للوصول الى تشخيص دقيق. وبما أن نوبة الصرع الجزئية المركبة قد تبدو على هيئة سؤء سلوك أو تصرفات غريبة لا إرادية مما يؤدى الى تشخيص خاطئ لمرض نفسى مثلا. وفي بعض الأحيان قد يعتقد خطأً أن المشكلة سببها تناول عقار معين أو تعاطي الكحول. وبالنسبة لبعض الأشخاص قد يستغرق الأمر وقتاً قبل تحديد التشخيص الصحيح.
الموضوع الأصلى من هنا: http://bayt.el-emarat.com/#showthread.php?p=345713

العلاج

ينجح العلاج دائماً في التقليل من آثار نوبة الصرع أوقفها تماماً وتشمل علاجات نوبة الصرع الجزئية عقار الـ تيجريتول( Tegretol) ، ديلانتين (Dilantin) ، ديباكوت (Depakote) ، مايسولين (Mysoline) ، نيروتين (Neurontin)، ولاميكتال(Lamictal) . أو عقار سابريل (Sabril).

قد يضطر بعض الأشخاص لتلقي العلاج طوال حياتهم بينما يكون في استطاعه آخرين التوقف عن تناولها عند التخلص من نوبات الصرع لعدة سنوات. لذا يجب دراسة كل حالة على حده بواسطة الطبيب.

كذلك أصبحت الجراحة خياراً للبعض ممن يعانون من نوبات الصرع الجزئية في الآونة الأخيرة ، وذلك بسبب توفر التقنيات والأساليب الحديثة المتبعة في تحديد الجزء الذي يجب إزالته جراحياً. والآن تجري الكثير من هذه العمليات بنجاح كبير مقارنة بالماضي. وقد يشفى الكثيرون من نوبات الصرع بعد الجراحة ولكن ليست هنالك ضمانة بإمكانية التوقف عن تلقي العقاقير نهائياً بعد العملية الجراحية. أما الذين لم يتخلصوا من نوبات الصرع بعد الجراحة، فإنهم يعانون فقط من حالات صرع خفيفة وقليلة . هذا وتعتبر جراحة الصرع من العمليات الدقيقة ، لذا لابد من الإعداد الجيد لها للحصول على نتائج طيبة ، كما يجب أن تُجرى فقط في مراكز متخصصة ذات خبرة وسمعة جيدة في هذا المجال.

يتبع

**********************************************

الصرع التوتري الارتعاشي الكامل

********************************************************

الصرع التوتري الارتعاشي الكامل
(Generalized tonic–clonic seizures)

المصطلح " الصرع التوترى الارتعاش الكامل هو تقريباً وصف مميز لنوبة تشنج شائعة من الصرع.

الصرع قد يخص الجزء الأيمن من المخ ، أو يخص الجزء الأيسر من المخ ، أو يكون كامل أي يخص المخ ككل.

القصد من معنى التصلب أن الشخص قد يصاب بنوبة صرعية تفقده الوعي ويصبح متصلباً.
الموضوع الأصلى من هنا: http://bayt.el-emarat.com/#31939#post345723

القصد من معنى ارتعاشي أن الشخص قد يصاب بنوبة صرعية تكون على شكل ارتعاش منتظم.

ففي حالة الصرع التوتري الارتعاشي الكامل تكون النوبة الصرعية على تصلب أولاً لمدة قصيرة ثم يرتجف على شكل منتظم.

– من بعض خصائص الصرع التوترى الإرتعاشي الكامل:-

أصوات غير إعتيادية أو الصراخ في بداية النوبة الصرعية ، عض اللسان ، التنفس بصعوبة قد تصل في بعض الأحيان إلى انقطاع النفس في بعض الأحيان، التبول.

– الصرع لا يستمر لأكثر من بعض دقائق وعند نهايتها يبدأ الشخص باستعاده الوعي ولكن قد يكون مضطرباً وضعيا أو يصاب بالنعاس أو النوم وقد يعانى من الضعف في البد أو الرجل أو من صعوبة في الكلام لمدة قصيرة .

التصلبي

ما هي أسباب الصرع التوتري أو التصلبي الارتعاشي الكامل؟

جميع أنواع الصرع تحصل بسبب خلل في النبضات الكهربائية في المخ بأسباب متعددة قد تكون بعضها معروف في الدم وهناك بعض الأسباب المعروفة التي يمكن عند تفاديها أن نقلل من حدوث النوبات الصرعية مثل نقص مستوى الأدوية في الدم وعدم التعرض لقلة النوم و الإجهاد والتعب وكذلك ارتفاع الحرارة ، شرب الكحول ، المرض ، الإمساك ، الدورة الشهرية ، من الأسباب التي قد تخفض مستوى المقاومة للصرع وتؤدى إلى حدوث النوبات الصرعية و تختلف درجة حدوثها من شخص لآخر.

ما هي النسمة ( aura) ؟

يحصل لدى بعض الناس تحذير قبل حدوث النوبة الصرعية ، ويكون هذا التحذير متمثلا بإحساس برائحة أو غثيان .دوران . خفقان في القلب أو إحساس كالتنميل في اليد أو الرجل

هذه النسمة قد متكررة ، وفي الحقيقة النسمة ( Aura ) هي عبارة عن نوبة صرعية وهى متعلقة بجزءٍ محدد من المخ والشخص يمكن أن يحدث لهو هذه النسمة فقط أو تتطور إلى صرع ارتعاشي تصلبي كامل أو صرع جزئي مركب .

ما هي الإجراءات المناسبة عند حدوث الصرع التصلبي الإرتعاشي الكامل؟

1. ضع المريض على جانبه

2. ضع شيئا لينا تحت رأسه و أبعد الأشياء التي قد تصطدم برأسه .

3. لا تضع شيئا في فمه ولا تدفع لسانه إنه ليس معرضا لخطر ابتلاعه .

4. ابق بجانبه حتى يستعيد وعيه .

5. اعرض المساعدة لتوصيله إلى منزله

6. إذا تكررت نوبة التشنج خلال خمس دقائق يجب نقله إلى أقرب مستشفى.

7. ليس من الضروري استدعاء الإسعاف إلى إذا كان حاله صرع متكرر من دون الوصول لحاله وعي كامل. أو إذا كانت النوبة الصرعية استغرقت أكثر من خمس دقائق ، أو لم يكن بالاستطاعة إيقاظ شخص بعد وقوف حالة الارتعاش ، أو حدوث نوبة صرعية أخرى مباشرة بعد النوبة الصرعية الأولى.

ما هو ( Status Epilepticus )؟

هي حالة من الصرع المستمر status epileptics عبارة عن حالة صرع إسعافية تستدعي عناية طبية عاجلة وهى عبارة عن حالة متكررة أو مستمرة من الصرع التصلبي الارتعاشي أو أي نوع أخر من الصرع ,وقد تؤثر على التنفس الطبيعي مما يؤدي إلى نقص في الأوكسجين وقد ينتج عنها الإصابة بتلف بالمخ أو حتى الوفاة.

وإذا استمرت نوبة الصرع لأكثر من خمس دقائق يجب نقل المريض إلى لأقرب مركز صحي أو مستشفى .

كيف يمكن تشخيص الصرع التصلبي الارتعاشي الكامل؟

أهم خطوة في عملية التشخيص هي

أ-التاريخ الطبي للمريض (متضمنا حالة المريض وأيضا التاريخ الأسري في الماضي والحاضر).

ب-الكشف الطبي العام واختبار الأعصاب السريري :-

اختبار الأعصاب عبارة عن فحص دقيق يختبر فيها وظائف محدده من الجهاز العصبي المركزي للإنسان.

إن أكثر الاختبارات الروتينية لجميع حالات الصرع هي (EEG)تخطيط الدماغ الكهربائي .ويمكن أن يعرف الطبيب عاده من هذا الاختبار من أين تبدأ النوبة الصرعية في الدماغ،وما هو نوع الصرع أيضا.ولكن أحيانا يكون تخطيط الدماغ طبيعي والشخص مصاب بالصرع.

الأشعة المقطعية للدماغ و المغناطيسية قد تساعد على الكشف لحالات الإصابة للجمجمة،الأورام، الالتهابات المزمنة والجروح التي قد تصيب الدماغ و تؤدى إلى حدوث النوبات الصرعية.

الموضوع الأصلى من هنا: http://bayt.el-emarat.com/#showthread.php?p=345723
لا يوجد فحص واحد فقط يؤدى الى معرفة إذا كان الشخص مصاب بالصرع أو لا.

الصرع قد يكون صعب التشخيص وقد يحتاج إلى وقت طويل إلى قبل معرفة التشخيص الصحيح.وأحيانا لا يوجد سبب واضح للصرع وقد تكون لأسباب وراثية أو أولية

هل الصرع يمكن أن يعالج؟

العلاج الأولى للصرع التوتري الارتعاشي الكامل أدوية مقاومة الصرع التي بمقدورها تقليل أو إيقاف النوبات.كذلك توجد جراحة لعلاج الصرع ولكن فئة قليلة من الناس المصابون بالصرع مؤهلون للجراحة.

هل يجب على الشخص المصاب بالصرع التوتري أو الارتعاشي الكامل عدم ****** بعض الأنشطة؟
يجب على الشخص المصاب بالصرع التوتري الارتعاشي الكامل مناقشة طبيبه الخاص عن الأنشطة التى يمكن أن يمارسها ، باستطاعة غالبية الأشخاص المصابون بالصرع ****** الأنشطة الطبيعية حسب درجة التحكم بالصرع وأيضا على قدرة الشخص وعموما الشخص المصاب بالصرع يجب أن يشجع على ****** الأنشطة غير الخطرة .

يتبع

الـــصــــرع Epilepsy
الموضوع الأصلى من هنا: http://bayt.el-emarat.com/#31939#post345779

الصرع معروف منذ القدم و تسميتة قديمة و لها معاني و إيحاءات تعكس التفاسير القديمة لأسباب الصرع , فهو معروف

باللغة اليونانية Epilepsia بالايبيليبسيا و تعني "يستولي على".

باللغة الانجليزية "سيزر" Seizure .

و باللغة العربية "الصرع".و جميع هذه المصطلحات توحي بخضوع الجسم تحت سيطرة شئ ما , فكان المعتقد أن المصاب قد مسته روح شريرة لذلك كانت طرق العلاج آنذاك تهدف إلى اخراج تلك الأرواح.
الموضوع الأصلى من هنا: http://bayt.el-emarat.com/#showthread.php?p=345779

مثل إحداث ثقب بالدماغ لكي تفر منه الأرواح الشريرة أو بالضرب أو الكي بالنار أو التقييد بالسلاسل و التغطية بالقماش الأسود أو إقامة الزار و طرق أخرى متعددة و مختلفة الأشكال بإختلاف تقاليد و ثقافة كل مجتمع.

الاصابة بالصرع :

مرض الصرع من الأمراض الشائعة نسبيا

و تتراوح نسبة الانتشار في المجتمع ما بين (5-7) حالة في كل 1000 فرد.

و هو قد يصيب الانسان في أي مرحلة من مراحل العمر من الولادة و حتى الشيخوخة.

النظرة الاجتماعية لمريض الصرع :

بسبب الجهل بطبيعة الدماغ و الفهم الخاطئ لحالة الصرع و الأسباب المؤدية له يعاني الأشخاص المصابون بالصرع من العزلة الاجتماعية.

فالمجتمع ينظر إلى مرضى القلب و الربو و الأمراض المزمنة الآخرى بالرأفة و العطف و الاستعداد للمساعدة و لكنه ينظر للمصابين بالصرع بالريبة و الشك و الخوف فيتجنبهم و يجعلهم في عزلة عنه.

و نتيجة لذلك يضطر المصاب بالصرع أو أقاربه الابقاء على حالته سرا و في طي الكتمان قدر الامكان تجنبا لتلك النظرة الاجتماعية الخاطئة. هذا بالاضافة إلى انتشار الفكرة الخاطئة عن الصرع بأنه شديد الأثر على المصاب , إلا أن واقع الأمر أن الصرع مثله مثل باقي الأمراض الجسدية الأخرى فمنه الخفيف و المتوسط و القليل منه الشديد.

و مع تطور الطب بدأ العلماء التعرف على جوانب كانت مجهولة في وظائف الدماغ و كيفية حدوث الصرع و ما زالت هناك جوانب أخرى يجهلها الانسان.

ماذا تعني كلمة الصرع كمصطلح طبي :

الصرع يعني (فقط) القابلية عند الفرد لتكرار حدوث النوبة الصرعية .

و النوبة الصرعية Epileptic Seizure الواحدة تعني حدوث إضطراب مؤقت في وظيفة من وظائف الدماغ (أو عدة وظائف مجتمعة). و هذا الاضطراب يحدث بغتة و عادة لفترة زمنية محدودة (تستمر لدقائق) ثم ينتهي فجأة أي أن البداية و النهاية لهما حدود واضحة.

و عندما تتكرر تلك النوبات الصرعية عند الفرد مرتين أو أكثر ( و بدون وجود أمراض أخرى محفزة مثل التهاب السحايا أو هبوط السكر المفاجئ ) تسمى تلك الحالة بحالة الصرع (Epilepsy) .

إذن الصرع كتشخيص طبي ليس مرضا نفسيا و لا يعني خلل في السلوك أو اصابة الفرد بدرجة أو آخرى من التخلف العقلي.

المخ (Brain) :هو ذلك العضو البالغ التعقيد و الذي يدل على عظمة الخالق , و هو العضو المسيطر الأعلى على حركة الجسم و أحاسيسه و هو مركز الفكر و الذاكرة و السلوك.

أجزاء المخ:

يتركب المخ من 3 أجزاء رئيسية

1- فصي المخ الأيمن و الأيسر Cerebral Hemispheres .

2- جزع المخ Brain Stem.

3- المخيخ Cerebellum.

و يقوم المخ عن طريق المراكز المتخصصة في الفصين الأيمن و الأيسر بالسيطرة على مراكز متفرقة للأحاسيس المختلفة (السمع – النظر – الشم – الألم )

و مراكز أخرى تسيطر على (الحركة .. الفكر .. الذاكرة.. النطق) كما في الشكل. و هذه المراكز متصلة فيما بينها إتصالا دقيقا , الأمر الذي ينتج عنه ذلك التناسق الرائع بين الإحساس و الحركة و السلوك.

تركيب المراكز العصبية :

تتكون تلك المراكز من مجموعة من الخلايا العصبية (Neurons) و مجموعها في المخ يبلغ عدة بلايين من الخلايا تتصل فيما بينها بطريقة معقدة بحيث أن

الخلية الواحدة قد تستقبل اشارات من عشرات الخلايا العصبية الأخرى.

الإشارات تنتقل من خلية لأخرى على هيئة شحنات كهربائية.

الإشارات الكهربائية تكون منتظمة من حيث العدد و الإتجاه بحيث ينتج عنها رد الفعل المطلوب و بدرجة كافية دون زيادة أو نقصان.

فمثلا

حينما يريد الفرد تحريك يده فأن أمر الحركة يصدر من مركز الحركة في المخ إلى عضلة اليد عن طريق أعصاب الأطراف الموصلة كأشارات (شحنات) كهربائية و عند وصولها إلى العضلة تتقلص و تقوم بالحركة المطلوبة.

كيفية حدوث النوبة الصرعية :

بسبب الطبيعة الكهربائية للخلايا العصبية فأنه قد يحدث أن تكون هناك خلايا عصبية متصلة فيما بينها تصدر إشارات كهربائية زائدة و غير منتظمة في أحد مراكز المخ , مما ينتج عنه نشاط غير طبيعي ينعكس كإضطراب مؤقت في وظيفة ذلك المركز من المخ و هذا ما يسمى بالنوبة الصرعية (Epileptic Seizure) .

أشكال النوبة الصرعية :

تتنوع أشكال النوبات الصرعية بحسب المركز المتأثر أو "المراكز" بالنشاط الصرعي فمثلا

1- نوبة صرعية في أحد مراكز الإحساس :

ينتج عنها إحساس غير واقعي كشم رائحة غريبة أو رؤية أضواء و ألوان غير حقيقية أو الإحساس بالألم أو التنميل في جزء من الجسم.

2- نوبة صرعية في أحد مراكز الحركة :

و ينتج عنها ما يسمى بالتشنج (Convulsion) حيث تكون حركة الأطراف عنيفة و قد يصاحب ذلك فقدان الوعي و السقوط على الأرض.

3- نوبة صرعية في أحد مراكز السلوك :

ينتج عنها سلوك غير مبرر كالضحك من غير سبب أو الشعور بالخوف أو الألفة أو القيام بالركض من غير هدف أو عمل حركات باليد مشابهة لحركات الكتابة أو فتح العلب و الأزرار.

أنواع النوبات الصرعية :

تنقسم إلى نوعين رئيسيين حسب حدوث فقدان الوعي من عدمه.

1- النوبات الصرعية العامة Generalized Seizures :

و هي التي ينتشر فيها النشاط الصرعي ليشمل المخ ككل و فيها يفقد المصاب وعيه بالكامل و قد يصاحبها حدوث تبول لا إرادي مع زيادة إفرازات اللعاب (رغاوي الفم).

2- النوبات الصرعية الجزئية Partial Seizures :

و هي التي يبقى فيها النشاط الصرعي محدودا بمركز أو أكثر من مراكز المخ دون أن يشمل المخ ككل و هي بذلك تكون غير مصاحبة بفقدان الوعي.

العوامل التي تؤدي إلى حالة الصرع :

1- عوامل ذاتية :

أن الغالبية من المصابين بالصرع لا يوجد عندهم أي مرض بالجهاز العصبي.

و تكون الفحوصات الجسدية و المختبرية سليمة و يسمى بالصرع الذاتي (Idiopathic Epilepsy) , و هي تشكل نسبة 75% من حالات الصرع.

و في هذه الحالات تكون طبيعة بعض خلايا المخ ذات قابلية أو إستعداد صرعي أكبر من المعدل الطبيعي دون وجود سبب مباشر. و هذا مشابه تماما للمصابين بالحساسية و الربو, حيث تكون أجسامهم لديها قابلية للحساسية أكثر من غيرهام دون وجود أسباب مر ضية واضحة و محددة.

2- عوامل مكتسبة (Acquired):

و هي التي تؤدي إلى تلف بعض خلايا المخ مسببة تليفها (Scaring) و تصل نسبة الإصابة إلى 25% من حالات الصرع.

و من هذه العوامل

نقص الأوكسجين و الإختناق خصوصا عند المواليد أثناء الولادة.

إصابات الدماغ من الحوادث المختلفة (حوادث الطرق).

حدوث نزف في المخ أو تجلط في الأوعية الدموية في المخ.

التهابات المخ (Encephalitis).

التهابات السحايا (Meningitis).

التشوهات الخلقية في أنسجة المخ .

أما أورام المخ ( Brain Tumors) فنادرا ما تكون سببا لحالة الصرع.

كيفية تشخيص حالات الصرع :

يعتمد الطبيب المعالج في التشخيص أساسا على

1- الوصف التفصيلي للنوبات الصرعية :

من قبل الأقرباء أو الأصدقاء الذين شاهدوا حدوث النوبة الصرعية (خصوصا عند صغار السن).

المصاب البالغ نفسه إن لم تكن النوبة الصرعية قد سببت فقدان الوعي.

2- إجراء تخطيط موجات المخ الكهربائية :

و الذي بذاته لا يشخص أو ينفي حالة الصرع . و لكنه ذو فائدة في تحديد نوع النوبات الصرعية و قد يساهم في تحديد نوع العلاج.

3- فحوصات مختبرية :

عادة يتم إجراء بعض الفحوصات المختبرية (دم … بول) لتقييم الوضع الصحي للحالة قبل بدء العلاج.

4- فحص المخ بالأشعة :كالأشعة المقطعية (C.T.Scan) أو أشعة الرنين المغناطيسي (MRI) و قد يستعين بها الطبيب المعالج لتقييم حالة المريض للتأكد من عدم وجود مرض مسبب للصرع إن كان هناك شك في ذلك.

كيفية التعامل مع مريض الصرع :

المعرفة من أهم وسائل التعامل الصحيح مع مرضى الصرع. فهو من الحالات المرضية مثل باقي الأمراض الأخرى فيمكن السيطرة على المرض بالأدوية المتعددة و كثيرا منهم من يتشافون بعد فترة من العلاج المناسب.



و الصرع لا ينتقل إلى الأخرين ! فهو ليس من الأمراض المعدية "فلا ينبغي أن تكون هناك نظرة تشاؤمية مبالغ فيها حيال مرضى الصرع, حيث أن الغالبية منهم يتمتعون بنسبة ذكاء طبيعي" و يمكنهم الإنخراط في المدارس و الجامعات و الحصول على المؤهلات العليا. و ليس ذلك فحسب بل يمكنهم ****** الأنشطة اليومية العادية و الرياضة و السفر .

و لكن يجب مراعاة بعض الأحتياطات التالية

1- في البيت :

معاملة المصاب بالصرع كبقية أفراد الأسرة من حيث الحقوق و الواجبات.

تربية الوالدين له سوف تنعكس عليه عند الكبر فلا ينبغي التدليل المفرط أو التسامح الزائد.

غرس الثقة في نفس المريض بالصرع.

عدم المبالغة في حماية مريض الصرع حتى لا تقيد حريته و لا تتأثر سلامة نموه النفسي.

لا تجعله يخفي حالتة و كأنها عيب فيه.

إعلام أصدقائه عن حالتة حتى إن حدثت له النوبة أمامهم لا يفاجئوا بها.

عند دخو ل الحمام ينبغي عدم قفل الباب و كذلك عدم ملء البانيو بالماء.

2- في المدرسة :

ينبغي إحاطة إدارة المدرسة و المدرسين و الممرضة بحالة الطالب المصاب بالصرع و نوع العلاج حتى لا يفاجئوا بحدوث الحالة.
الموضوع الأصلى من هنا: http://bayt.el-emarat.com/#31939#post345792

تشجيع الطالب على المشاركة في الأنشطة المدرسية و زرع الثقة فيه.

هناك نوع من النوبات الصرعية تحدث على شكل سرحان و قد يتكرر حدوثها في الحصص المدرسية و هنا ينبغي عدم لوم الطالب أو تأنيبه لأنه عمل غير إرادي , و هذه النوبات يجب إعلام الوالدين بها حتى يبلغوا الطبيب المعالج لإتخاذ الإجراء المناسب.

3- إرشادات عامة :

عند مزاولة الرياضة يجب أخذ الإحتياطات التالية

عند ركوب الدراجات الهوائية يستلزم لبس الخوذة لحماية الرأس.

عند السباحة يجب أن يتواجد شخص بالغ (منقذ) على علم بحالة المريض.

ينبغي تجنب رياضة التسلق لتفادي السقوط في حالة حدوث النوبة.

لا ينصح بقيادة السيارة أو الدراجة الآلية إلا بعد السيطرة التامة على النوبات الصرعية و موافقة الطبيب المعالج.

ينصح بتجنب الأعمال الحرفية التي تتطلب التواجد في الأماكن العالية و الغير محمية أو الوقوف أمام المكائن الكهربائية الثقيلة.

ماذا تفعل عند حدوث نوبة صرعية لشخص أمامك؟؟

عند حدوث نوبة التشنج (الصرعي) العام

لا تحاول منع الحركات العضلية حتى و إن كانت عنيفة.
الموضوع الأصلى من هنا: http://bayt.el-emarat.com/#showthread.php?p=345792

لا تحاول وضع أجسام في فم الشخص المصاب أو بين أسنانه.

لا داعي لنقل الشخص المصاب من مكانه إلا في حالات الخوف من إصابته بالضرر مثل (قربه من النار أو طريق مرور السيارات أو وجوده في المياه "حمام سباحة أو البحر" أو على حافة سطح عالي".

عند توقف نوبة التشنج

وضع الشخص المصاب على أحد جنبيه (الشكل).

لا تعطيه أي نوع من الشراب.

فك الأحزمة و الأزرار الضاغطة.

إبق مع المريض حتى يستعيد وعيه بالكامل.

في حالة إستمرار نوبة التشنج لمدة 5 دقائق أو أكثر ينبغي طلب الإسعاف لنقله إلى أقرب مركز صحي.

نصائح عامة للمصابين بالنوبات الصرعية :

لا تخجل من تعريف الآخرين بمشكلتك و لا تتردد في شرح طبيعة الحالة قدر الإمكان.

تناول الدواء بإنتظام و حسب إرشادات الطبيب.

عدم التوقف عن أخذ الدواء لأي سبب كان إلا بمعرفة الطبيب المعالج

تسجيل الملاحظات عند حدوث النوبات الصرعية (عددها ..توقيتها.. كيفيتها) قدر الإمكان.

تجنب العوامل التي تساعد على حدوث النوبات الصرعية "إن عرفت" كالقرب من التلفزيون … الإبهار النفسي" الإرهاق الجسدي و إرتفاع درجة حرارة الجسم لفترة طويلة.

دكتور يوسف قاسم حبيب – استشاري طب الأطفال – وحدة أمراض الجهاز العصبي – الكويت

ما هو الفرق بين التشنج والصرع ؟؟


التشنج عرض من أعراض الصرع ، أما الصرع فهو استعداد المخ لإنتاج شحنات مفاجئة من الطاقة الكهربائية التي تخل بعمل الوظائف الأخرى للمخ . أن حدوث نوبة تشنج واحدة في شخص ما لا تعنى بالضرورة أن هذا الشخص يعانى من الصرع . أن ارتفاع درجة الحرارة أو حدوث إصابة شديدة للرأس أو نقص الأكسجين ، أو عوامل عديدة أخرى من الممكن أن تؤدى إلى حدوث نوبة تشنج واحدة .

أما الصرع فهو مرض أو إصابة دائمة وهو يؤثر على الأجهزة والأماكن الحساسة بالمخ التي تنظم عمل ومرور الطاقة الكهربائية في مناطق المخ المختلفة وينتج عن ذلك اختلال في النشاط الكهربائي وحدوث نوبات متكررة من التشنج .

——————————————————————————–

من هو الطبيب المتخصص في علاج الصرع ؟

أطباء الأمراض العصبية والنفسية وأطباء الأطفال وجراحين الأعصاب وأطباء الأمراض الباطنية كل أولئك الأطباء يستطيعون علاج حالات الصرع . أما الحالات المستعصية في العلاج فإن علاجها يكون في أقسام الأمراض العصبية في المستشفيات العامة أو الجامعية أو في الأقسام العصبية في المستشفيات الخاصة.

——————————————————————————–
الموضوع الأصلى من هنا: http://bayt.el-emarat.com/#31939#post345920

ماذا يجب أن أفعل إذا حدث لابنى نوبة تشنج واحدة ؟

إذا لم يكن الطفل أو الشاب يعانى من أى نوبات تشنج من قبل فإن النوبة الأولى يجب أن تفحص جيداً وبدقة حتى يستطيع الطبيب المعالج أن يقرر هل سيحتاج المصاب لاستخدام العقاقير المضادة للصرع أم سيوضع المريض تحت الملاحظة لرؤية هل ستتكرر النوبة مرة أخرى أم لا . إن أهم عامل لتقرير الحاجة لاستخدام العلاج الطبي عند حدوث أول نوبة تشنج هو احتمال حدوث نوبات تالية . ولذلك فإن الأطباء يلجئون للاختبارات التشخيصية مثل رسم المخ الكهربائي والأشعة المقطعية والفحوصات المعملية وذلك بجانب الفحص الإكلينيكى الدقيق… مع اعتبار عامل السن ووجود تاريخ أسرى للمرض أو وجود عوامل عضوية قد تكون السبب في حدوث النوبة التشنجية .

——————————————————————————–

ما هي العوامل التي تؤدى للصرع ؟

من كل 7 من 10 من مرضى الصرع لم يتم معرفة سبب المرض . أما النسبة الباقية فإن السبب يكون واحد من العوامل التي تؤثر على عمل المخ … وعلى سبيل المثال فإن إصابات الرأس أو نقص الأكسجين للمولود أثناء الولادة من الممكن أن تصيب جهاز التحكم في النشاط الكهربائي بالمخ . وهناك أسباب أخرى مثل أورام المخ والأمراض الوراثية والتسمم بالرصاص والالتهابات السحائية والمخية .

ودائماً ينظر للصرع على أنه من أمراض الطفولة ولكن من الممكن أن يحدث في أي سن من سنين العمر ويلاحظ أن حوالي 30 % من الحالات الجديدة تحدث في سن الطفولة ، خصوصاً في الطفولة المبكرة وفى سن المراهقة. وهناك فترة زمنية أخرى يكثر فيها حدوث الصرع وهى سن الخامسة والستين من العمر.

واليك بعض الأسباب الرئيسية للمرض:

إصابات الرأس مثل حدوث ارتجاج بالمخ (فقدان وقتى للوعى) وهو يعتبر إصابة بسيطة للرأس وتسبب زيادة فى نسبة حدوث مرض الصرع… بينما تكون الإصابات الشديدة للرأس مع حدوث فقدان للوعى لمدد طويلة ،وكذلك حدوث نزيف للمخ من الأسباب الرئيسية لاحتمال حدوث نوبات صرع .

التهابات المخ: مثل الالتهاب السحائى والتهاب المخ أو حدوث خراج بالمخ

حدوث سكتة مخية بجزء من المخ مما يسبب حدوث نقص فى تدفق الدم لجزء من المخ أو حدوث نزيف بالمخ

الإدمان:قد تحدث نوبة صرعية فى مرضى الإدمان إذا تعاطوا جرعات عالية من الكحوليات أو عند الأيام الأولى للتعاطى

أورام المخ :قد تكون نوبة الصرع الأولى هى أول علامة من علامات حدوث ورم بالمخ… لذلك فان عمل الأشعة المقطعية والفحوصات الأخرى هى جزء هام للمريض الذى يعانى من أول نوبة من الصرع فى الكبر

التخلف العقلى

الاضطرابات التنكسية فى الجهاز العصبىDEGENERATIVE DISEASE وهى تشمل مرض الزهيمر والتصلب المتناثر والشلل الرعاش

العوامل الوراثية: هناك بعض العائلات التى تتوارث مرض الصرع .

*****: نسبة حدوث مرض الصرع تكون أعلى فى الذكور عنها فى الإناث

السن: نسبة حدوث مرض الصرع تكون فى أعلى معدلاتها فى سن الطفولة أو فى سن الكبر

11. التشنج الحمى أثناء الطفولة: الأطفال الذين يعانون من نوبات تشنج حمى أثناء الطفولة تكون نسبة حدوث مرض الصرع عندهم أكبر من الأطفال الآخرين .

وبالإضافة لتلك العوامل فان هناك بعض الظروف التى تخفض قدرة المخ على مقاومة حدوث التشنج ، وبذلك قد تسبب حدوث نوبات صرعية عند الأطفال الذين يعانون من الصرع مثل :

عدم النوم أو النوم المتقطع
الموضوع الأصلى من هنا: http://bayt.el-emarat.com/#showthread.php?p=345920

الإسراف فى تناول الكحوليات أو المخدرات

التوترات النفسية أو الجسمانية

التعرض للضوء الساطع والمتقطع

الحمى

الهرمونات: بعض السيدات التى تعانى من مرض الصرع قد يزداد معدل حدوث النوبات أثناء الدورة الشهرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.