اقروها و اعتبروا

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة :-

الحمد لله والصلاة وسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

رجل يشاهد زوجته على شريط فيديو!!!
بدأت القصة عندما سهر الرجل مع اصدقائه الشباب.. وهنا اخبرهم صاحب المنزل بامتلاكه شريط احضره احد الشباب عن فتاة سهر معها وصورها بدون علمها وكا ن شريط خليع جداً…والمؤلم أن الرجل المخدوع شاهد زوجته وهي ترقص وتضحك في أحضان عشيقها وكان اصدقائها يتفننون في وصف جمالها وكل واحد يعطي صفة جميلة والرجل يحترق في داخله ويتمنى انتهاء اليل سريعاً…. ومرّ الوقت ببطء شديد.. والكل يمدح وهو يكتفي بالمشاهدة والدماء تغلي في عروقه….
وعندما ذهب الجميع وبقي هو لوحده مع صاحب المنزل,قال الزوج المصدوم لصاحب المنزل: ابطلبك طلب ولا تردني.. قال له صاحب الشريط: آمر.. وش بغيت؟.. قال له الزوج: أبي الشريط الليلة وبكرة يكون عندك… قال صاحب الشريط: اوكيه خذه الليلة ورجعه لي بكرة لاني حريص عليه.. فشكره الزوج وأخذ الشريط,وعندما وصل الى المنزل طلب من زوجته أخذ جميع ملابسها لأنه مسافر لأجل العمل ولا وقت لديه, وطلب منها كذلك ايصالها لبيت أهلها وأخذ الشريط معه وعندما وصل لبيت أهلها..أعطى الشريط لوالدها,وقال له: شوف الشريط وبعدها تعرف جوابي لك… والزوجة في تلك اللحظة لا تعرف ما خبأه لها قدرها……والله اعلم ماذا حدث لها بعد ذلك…وببساطة تامة أقول: هذي نهاية من تثق بشاب وتسهر معه بدون رباط شرعي ولا تخاف الله في أفعالها تلك…. ولا حول ولا قوة إلا بالله
الموضوع الأصلى من هنا: http://bayt.el-emarat.com/#9404#post64536

…. منقول ….

:n
يعععععععععععع
اولاً هذا موضوع خاص بالنساء فراح اقول يا شين اللقافه

ومشكووووووووووووووورين على ردوركم الجميله

التى ان دلت دلت على ــــــــــــــــــــــــــــــــ

تحياتي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختي الغالية الجازي حياكي الله وبارك فيكي
هذه القصة بصراحة محزنة الله يساعد الزوج المخدوع
والله يعطيه الصبر على ما اصابه في شرفه من هذه الزوجة التي لم تراعي ربها ولم تصون شرف زوجها وقد غاب خوف الله من ضميرها وقلبها والله يهدي كل ظال الى طريق الهداية
تقبلي تحيات اختك العراقية دمعة الم
fathela

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.