اختاه ماذا لو اتك الموت وانتي نامصة الحواجب او صابغة ؟!!

…اخواتى العزيزات
ان داء النمص انتشر بشكل محزن بين الفتيات..لا اعرف لماذا التمسك بهذا البلاء المفسد للدين والقلوب؟؟ !!
امن اجل الدنيا الزائله ترضين الهوى والشيطان وتعصين الرحمن وتعرضين عن الجنان
وتعيشين دوما فى هم وغم وتتناسين الاخره والقبر والحساب والعقاب ……
الموضوع الأصلى من هنا: http://bayt.el-emarat.com/#11851#post93315
اما تخافين عقوبه الدنيا ؟؟؟؟
اما تخافين ان ياتيكى الموت وانتى على هذا الحال ثم توضعين بالقبر بين اللحد والتراب حيث لااهل ولاانيس ,,
ايرضيكى ان تكونى مطروده من رحمه الله ومستحقه للعنته من اجل شعرات تنتفينها كل اسبوع اقرئى قول الله تعالى اسأل الله ان يهديك بها …

قال تعالى (واما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هى المأوى)
نعم الجنه هى الماوى لان الذى يريد الجنه لا يتبع هواه بل يتبع رضى الله كما كان يفعلون الانبياء والصحابه من بعدهم كانوا يطيعون الرسول لان طاعه الرسول من طاعه الله ..
واما الذين يستمرون فى المعصيه ..قال عنهم الله عز وجل فى كتابه(كلى بل ران على قلوبهم ماكانوا يكسبون)ان الله يعاقبهم بان تطغى الذنوب على قلوبهم ثم
لايشعرون بذنب ارتكبوه حتى يلقون عذابهم ..
تداركى نفسكى اخيه وتوبى الى الله في هذا الشهر الكريم ولاتقلدى الكافرات السافرات من اليهود والنصارى,,,,, من خلال هذه الأسطر، سنجد حكم الشرع والطب من هذه الظاهرة التي وللأسف قام بها الكثير من أخواتنا هدانا الله وإياهم لكل ما يحبه ويرضاه ..
فتاوى عن حكم النمص لكبار العلماء المعاصرين :
وقد سُئِل سماحة الإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله ما حكم تخفيف الشعر الزائد من الحاجبين ؟
الجواب : لا يجوز أخذ الحاجبين ولا التخفيف منهما لِمَا ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم : (( لعن الله النامصة والمتنمصة )) ، وقد بيَّن أهل العلم أن أخذ شعر الحاجبين من النمص )) فتاوى الدعوة 2/229))

وسُئِل سماحة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ – حفظه الله – ما حكم تشقير الحواجب .. وكذلك نتف ما بينهما ؟
الجواب : لا شكَّ أن النمص والنتف حرام ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لَعَنَ (( النامصة والمتنمصة )) فالنمص قص شعر الحواجب أو الوجه فهذا محرم ، أما تشقير الحواجب وتحديدها فهو تغيير لخلق الله .. والمطلوب أن تدع الحواجب وما بينهما ولا تحاول أن تقتدي بالكافرات ومن حولها )) نور على الدرب ))
سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين : ما حكم إزالة أو تقصير بعض الزوائد من الحاجبين؟
الجواب: إزالة الشعر من الحاجبين إن كان بالنتف فإنه هو النمص وقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم: النامصة والمتنمصة.. وهو من كبائر الذنوب ، وخص المرأة لأنها هي التي تفعله غالباً للتجمل ، وإلا فلو صنعه الرجال لكان ملعوناً كما تلعن المرأة والعياذ بالله وإن كان بغير نتف كالقص أو بالحلق فإن بعض أهل العلم يرون أنه كالنتف لأنه تغيير لخلق الله ، فلا فرق بين أن يكون نتفاً أو يكون قصاً أو حلقاً وهذا أحوط بلا ريب ، فعلى المرء أن يتجنب ذلك سواء كان رجلاً أو امرأة.

سئل فضيلة الشيخ عبد الله بن جبرين : ما حكم نتف الحواجب؟
الجواب: لا يجوز نتف شعر الحواجب ولا ترقيقه وذلك هو النمص، الذي نهى عنه. فإن النبي صلى الله عليه وسلم لعن النامصات والمتنمصات المغيرات لغير الله.

ويقول فضيلة الشيخ ناصر الدين الألباني في (آداب الزفاف) ما نصه :
الجواب ما تفعله بعض النسوة من نتفهن حواجبهن ، حتى تكون كالقوس أو الهلال. يفعلن ذلك تجملاً بزعمهن! وهذا مما حرمه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولعن فاعله بقوله صلى الله عليه وسلم : لعن الله الواشمات والمستوشمات والنامصات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات لخلق الله. قال محمود محمد شاكر في تعليقه على تفسير الطبري : المتنمصة والنامصة: التي تزيل شعر حاجبها بالمنقاش حتى ترققه وترفعه وتسويه.

ويقول الشيخ الدكتور محمد العريفي:
ومن اتباع الهوى .. والشيطان .. تكلف الفتاة في تزيين مظهرها .. ولو كان في ذلك التعرض للعنة الله .. ومن ذلك نمص الحواجب وترقيقها.. إما بالنتف أو الحلق .. وهو تحقيق لوعيد الشيطان لما قال لربه:
الموضوع الأصلى من هنا: http://bayt.el-emarat.com/#showthread.php?p=93315
( لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا * وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا * يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا * أُوْلَـئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَلاَ يَجِدُونَ عَنْهَا مَحِيصًا * وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا وَعْدَ اللّهِ حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلاً ) ..
والنمص تعرض للعنة الله .. فقد صح عند أبي داود وغيره عن ابن مسعود رضي الله عنهما قال لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الواشمة والمستوشمة والنامصة والمتنمصة المغيرات لخلق الله ..

سبحان الله .. كيف تفعلين ما يعرضك للعنة الله .. وأنت تسألين الله المغفرة والرحمة في الصلاة وخارجها .. أليس هذا تناقضاً بين قولك وفعلك ؟
تطلبين الرحمة وتفعلين ما يطردك منها ..
إن هذا لشيء عجاب !!

وأفتى أهل العلماء الربانيون بتحريمه .. وبين يدي أكثر من عشرين فتوى بتحريمه ..
فمن مقتضى إيمانك بالله .. طاعته فيما أمر واجتناب ما نهى عنه وزجر ..
بل إن النمص من التشبه بالكافرات ومن تشبه بقوم فهو منهم .. والله يقول يوم القيامة : ( احشروا الذين ظلموا وأزواجهم ) ..
أي أشباههم ونظراءهم .. ومن أحب قوماً حشر معهم ..
ولا تقولي كثيرات يفعلن ذلك ..

فكثيرات أيضاً يعبدن الأصنام .. فهل تعبدين معهن ..
وكثيرات يعلقن الصليب .. فهل تفعلين مثلهن ..
إن كثرة العاصيات لا تعذرك عند الله ..
فأنت مسئولة عن عملك ..
وكما كنت في ظهر أبيك وحدك .. ثم في بطن أمك وحدك .. ثم ولدت وحدك ..
فإنك تموتين وحدك .. وتبعثين يوم القيامة وحدك .. وتمرين على الصراط وحدك .. وتأخذين كتابك وحدك .. وتُسألين بين يدي الله وحدك..
قال الله :{ إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا * لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا * وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا } ..
انتهى كلام الشيخ

…اذا الرسول صلى الله عليه وسلم حبيب الله لا يدخل الجنة الا برحمة من الله تعالى فما بالك بنحن المقصرات ؟؟
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختي الكريمة اختكم في الله حياك الله وبارك فيك
شكرا عى نقلك لما هذه الموعظة من الشيخ الدكتور محمد العريفي
وجزاكي الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك
تقبلي تحياتي

اختكم بالله

جزاك الله خير

تسلمين على هذه الكلام الرئع

ويجعله يارب في ميزان حسناتك يارب

تقبلي تحيتي

fathela
الأيام
اشكركما على الرد الذي اسعدني حقا
وبارك الله فيكما ..اينما كان المكان والزمان

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.