ألوان جريئة لموسم الشتاء :البشرة الصحيّة أساس الماكياج الجميل

ألوان جريئة لموسم الشتاء أحمد قبيسي: البشرة الصحيّة أساس الماكياج الجميل

يحرص خبير التجميل اللبناني أحمد قبيسي على ابتكار الجديد والمميّز في خطوط الماكياج مع حلول كلّ موسم جديد. وجديده لفصل الشتاء، جريء وغير تقليدي، حيث طغت الألوان الفاتحة على معظم الخطوط التي نفّذها قبيسي في مجموعة صوره الجديدة لهذا الموسم. وقدّم أحمد ثلاثة أنواع من الماكياج تناسب المرأة في جميع أوقات النهار وهي: الماكياج الخفيف ويستعمل عادةً في الصباح وخلال دوام العمل ويتميّز بالبساطة والنعومة، كما وأنّ العينين فيه غير محدّدتين بالقلم الأسود، وكذلك الشفاه فهي أيضاً غير محدّدة ومغطّاة بالـ "غلوس" gloss اللمّاع الذي منحها رونقاً طبيعياً ومنعشاً، أماّ الماكياج الثاني الذي قدّمه قبيسي فهو يليق بمناسبات بعد الظهر، ومناسبات الشاي، أو حتّى العشاء مع الأصدقاء في المنزل أو في مطعم تطغى عليه الأجواء الحميميّة، وقد تميّز هذا الماكياج بتحديد العينين بالقلم الأسود و"الآي ـ لاينر"، وتوزيع اللون الزهري الفاتح على كامل جفون العين، أمّا الشفاه فهي زهريّة أيضاً مع بعض الغلوس اللمّاع (الباييتي)، والماكياج الثاني الذي يندرج ضمن مناسبات بعد الظهر، نفّذه قبيسي بلمسات فنيّة مميّزة حيث وزّع القلم الأزرق المائي على محيط العين الأعلى والأسفل وحدّدها بشكلٍ لافت، ووزّع اللون الرمادي الفضيّ الناعم على محيط العينين وجاءت الشفاه باللون الزهري اللمّاع، أماّ الماكياج الثالث فهو ماكياج السهرة ويصلح أيضاً أن يكون الماكياج الخاصّ بالعروس ليلة زفافها، وقد نفّذه قبيسي

بإتقان شديد ساهم في إبراز معالم وجه العارضة وأضفى عليه طابع ***** والجمال، وقد إعتمد أحمد في هذا الماكياج على العيون المدخّنة حيث إمتدّ اللون الأسود بقوّة على محيط العين، واستعمل "الآي ـ لاينر" بقوّة لتحديد الجفن الأسفل من العينينن، وانتشر اللون الزهري على محيط الأسود ليخفّف من حدّته، أماّ في أسفل الحواجب فقد إعتمد أحمد على اللون الفضيّ الذي منح العين الأشراق والحيوية، وجاءت الرموش كثيفة وطويلة، أمّا الشفاه فجاءت زهريّة مزيّنة بالغلوس الباييتي اللمّاع.

ويؤكّد قبيسي بأنّه يستوحي معظم خطوطه من الموضة الرائجة عالميّاً، ولكنّه في الوقت نفسه يحرص على إبتكار خطوطه الخاصّة التي تميّزه عن غيره، وتمنحه القدرة على خلق الماكياج المناسب لوجه كلّ سيّدة، فماكياج السيّدة العشرينيّة يختلف عن ماكياج السيّدة الثلاثينيّة والأربعينيّة والخمسينيّة والستينيّة حتّى، فكلّما تقدّمت المرأة في السنّ وجب على خبير التجميل أن ينفّذ لها ماكياجاً خاصاً يخفي العيوب والتجاعيد، ويمنحها طابع الشباب قدر الإمكان، طبعاً مع إختيار نوعيّة معيّنة من الألوان و"الفون دو تان" التي تناسب بشرتها.
ويشدّد قبيسي بأنّ البشرة الصحيّة هي أساس الماكياج الناجح، وعلى المرأة تنظيف بشرتها في كلّ

مرّة تضع فيها الماكياج، والاّ تهمل ذلك أبداً، لأنّ رواسب الماكياج تؤذي البشرة وتسبّب الكلف والحبوب السوداء والتجاعيد، لذا يحب إختيار المستحضرات الخاصّة بالوجه بعناية تامّة، فذلك يساعد البشرة على الحفاظ على صحّتها ونضارتها، وبالتالي على إظهار الماكياج بطريقة صحيحة خالية من العيوب. وكان قبيسي قد أصدر مؤخّراً كتاباً خاصّاً بفنّ الماكياج والتجميل لاقى نجاحاً لافتاً، وهو يستعدّ لطرح الجزء الثاني منه قريباً، كما يستعدّ للسفر قريباً في جولة عربيّة طويلة يقيم فيها عدّة دورات تدريب في أكثر من دولة عربيّة منها: السعوديّة والكويت والبحرين وقطر. تعامل قبيسي مع عدد من أشهر وأعظم الفنانات في لبنان والعالم حيث نفّذ الماكياج للمثّلة العالميّة كاترين زيتا جونز التي أعجبت بخطوطه، وكذلك تعامل مع العظيمة السيّدة فيروز، ماجدة الرومي، نجوى كرم، ميّادة الحنّاوي، أصالة وغيرهنّ ….

شكراً جزيلاً

صياد بط

يسلمووووووو

على هذه المعلومات

شكرا لك

لك تحيتي

مشكور اخوي على المشاركه

يعطيك العافيه

تحياتي لك

مشكور اخوي على المشاركه الرائعه

وبارك الله فيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.